هذه حصيلة الانجازات بالبليدة خلال السداسي الاول

بعث أشغال إنجاز‮ ‬60‮ ‬مشروعاً‮ ‬تنموياً‮ ‬

استفادت مختلف بلديات ولاية البليدة من عدة مشاريع تنموية انطلقت أشغال إنجازها خلال السداسي‮ ‬الأول من السنة وهذا بتكلفة مالية إجمالية قدرت ب37‮ ‬مليار سنتيم‮ (‬370‮ ‬مليون دج‮)‬،‮ ‬حسب ما كشف عنه مؤخرا رئيس المجلس الشعبي‮ ‬الولائي،‮ ‬عبد الرحمن سوالمي‮. ‬وأوضح سوالمي،‮ ‬لدى افتتاحه أشغال الدورة العادية الثانية للمجلس الشعبي‮ ‬الولائي،‮ ‬أن هذه المشاريع التنموية التي‮ ‬ستساهم عقب دخولها حيز الخدمة في‮ ‬تحسين الإطار الحضري‮ ‬تضاف ل495‮ ‬عملية تنموية تم بعث أشغالها هي‮ ‬الأخرى في‮ ‬إطار البرنامج الاستعجالي‮ ‬للولاية،‮ ‬والذي‮ ‬رصد له‮ ‬غلاف مالي‮ ‬قدر ب1300‮ ‬مليار سنتيم‮ (‬130‭ ‬مليار دج‮). ‬وتتنوع هذه المشاريع التي‮ ‬سجلت،‮ ‬وفقا لاحتياجات الساكنة،‮ ‬ما بين ربط مختلف التجمعات السكنية وكذا القرى بشبكتي‮ ‬الكهرباء والغاز،‮ ‬مع العلم أن نسبة التغطية‮ ‬ينتظر أن ترتفع مع نهاية السنة إلى‮ ‬86‮ ‬بالمائة بالنسبة لشبكة الغاز و96‮ ‬بالمائة بالنسبة لشبكة الكهرباء وكذا مشاريع أخرى خاص بإعادة تهيئة قاعات العلاج وكذا شبكة الطرقات بشكل خاص‮.‬ وفي‮ ‬هذا السياق،‮ ‬أكد سوالمي‮ ‬أن ولاية البليدة استفادت من جملة من المشاريع الجاري‮ ‬إنجازها والتي‮ ‬ستساهم بشكل كبير في‮ ‬تحسين الحياة اليومية للمواطن البليدي،‮ ‬خاصة فيما تعلق بفتح طرقات بلدية وولائية جديدة على‮ ‬غرار إنجاز الطريق المزدوج الرابط بين المدينة الجديدة بوعينان والطريق السيار شرق‮-‬غرب على مسافة‮ ‬14‮ ‬كلم،‮ ‬وكذا إنجاز الطريق المزدوج الرابط بين البليدة ووادي‮ ‬العلايڤ على مسافة‮ ‬11‮ ‬كلم والمنتظر دخوله حيز الخدمة مع نهاية السنة الجارية‮. ‬وفي‮ ‬ذات الإطار،‮ ‬تم برمجة إنجاز مشاريع جديدة من شأنها تنظيم حركة المرور بالولاية وكذا القضاء على أزمة الاختناق المروري‮ ‬الذي‮ ‬تشهده أغلبية الطرق المؤدية لعاصمة الولاية على‮ ‬غرار إنجاز جسر علوي‮ ‬بمحاذاة المحطة البرية الجديدة لنقل المسافرين،‮ ‬وهو المشروع الذي‮ ‬رصد له‮ ‬غلاف مالي‮ ‬قدر ب100‮ ‬مليار سنتيم‮ (‬1‮ ‬مليار دج‮)‬،‮ ‬بحيث ستبعث أشغال إنجازه ابتداء من الأسبوع المقبل‮.‬

بقلم / علي العياشي

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.