عمال “وقت الجزائر”: نريد حلولا ترعاها الدولة أو شراء المجمّع من طرف مستثمرين

وجّهت هيئة إنقاذ مجمّع الصحافة “وقت الجزائر” رسالة إلى الرأي العام، تطرّقوا فيها إلى الأوضاع التي تعيشها الجزائر، وطريقة مسايرتهم للأحداث التي تمرّ بها الجزائر، مناشدين الجميع على ايجاد حلّ للأزمة التي يمرّ بها مجمّعهم الإهلامي والضغوطات التي تمارس على الصحفيين والتقنيين.

وقالت الهيئة في الرسالة، إنّ عمال مجمّع “وقت الجزائر”، الذين كانوا ولا يزالون ضحايا لأجندات مدروسة مسبقاً، يعيشون اليوم وضعاً معقّدا وأفقاً مظلماً.

وأضاف العمال في الرسالة، أنّعم يطالبون بعزل المسيّرين الذين أضرّوا بمطالبهم المهنية، مع تأسيس لجنة مسيّرة من العمال تتولى تسيير المرحلة إلى غاية ايجاد حلول ملموسة، ترعاها الدولة أو تفتح الأبواب على المستثمرين لشراء المجمّع.

وألحّ العمال في الرسالة، على ايجاد الحلول في أقرب الآجال دون مساومات أو ممطالة أو محاولات لتيئيس العمال، بعد أن سدّت جميع الأبواب في وجه 400 عامل، أي حوالي 400 عائلة بجميع أفرادها.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.