مزغيش : الحراك حرّك المثّقفين ولابدّ من فتح ملفات الفساد في القطاع

تغطية/ هشام توناني

فضائح بالجملة وتلاعب بالصفقات وإهانة للمثقف الجزائري من خليدة تومي إلى عز الدين ميهوبي، هذا ما قاله الشاعر ورئيس جمعية الكلمة للثقافة والإعلام، في وقفة المثقفين التي نظمت صبيحة أمس الأربعاء أمام مقر وزارة الثقافة الجزائرية.

وأكّد مزغيش، أن الحراك الشعبي هو من جعل المثقف الجزائري يتحرك ويزيل جبنه على الأقل، بتنظيم وقفة أمام الوزارة كتعبير للرفض لمختلف التجاوزات في حق الثقافة وإهدار مال الشعب.

وطالب مزغيش رفقة المثقفين الذين نظموا الوقفة، بضرورة فتح ملفات الفساد وقضايا التلاعب بأموال الشعب التي تقدّر بآلاف الملايير، تحت ظلال المهرجانات ودعم الأفلام والكتّاب، التي تمّ من خلالها-حسبه-، تضخيم الفواتير والإحتيال، وخدمة مصالح شخصية وسياسية.

ودعا المتحدّث إلى فتح ملف ترميم القصبة وإحداث رقابة من طرف مختصين بعد تقييم تكلفته بأموال طائلة مثله مثل حال السينما الجزائرية التي لم تصل أموالها لخدمة الفن السابع، بل تفسّر ثراء بعض الاطارات بالوزارة والمدراء الولائين .

من جهة أخرى، ندّد المحتجون بسياسة وزير الثقافة السابق وحمايته وتغطيته لعدة ملفات تخص فساد قطاعه طيلة أزيد من ثلاثة سنوات، خاصة وأنه تستر على تجاوزات الوزيرة السابقة خليدة تومي.

وأرجع الشاعر عبد العالي مزغيش سبب إبعاد وزيرة الثقافة السابقة لعبيدي، لمحاولتها فتح الملفات التي طرحها المثقفون الخاصة بتلاعب بالمال العام و تبديدهبمهرجانات ونشاطات لا تخدم الثقافة الجزائرية خاصة فيما يتعلق بفضيحة 73 مليار سنتيم من أجل طبع و نشر 07 كتب فقط .

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.