البليدة في مواجهة مشكلة تشبع مراكز ردم النفايات !!

هل ستتدارك الولاية حلولا قبل حلول كوارث ايكولوجية ...

علي العياشي

تواجه ولايةالبليدة خلال الفترة الأخيرة، مشكل تشبع أغلبية مراكز الردم التقني للنفايات ، وانتشار المفرغات العمومية الموزعة عبر إقليمها خاصة بالصومعة و بوقرة و روائح مركز واد العلايق، وهو المشكل الذي يقابله غياب مناطق جديدة مخصصة لإنشاء مشاريع مماثلة، حسبما كشف عنه رئيس المجلس الشعبي الولائي، عبد الرحمن سوالمي، الذي ذكر أن “الولاية تعاني من مشاكل كبيرة فيما يخص تسيير النفايات بسبب تشبع أغلبية مراكز الردم، وكذا المفرغات العمومية، الأمر الذي يستدعي تسطير استراتيجية استعجالية جديدة لتدارك الوضع”.
في هذا الصدد، أكد المتحدث أن معارضة مواطني البلديات التي تتوفر على عقار مناسب لإنجاز مشاريع مماثلة، عقد من حجم المشكلة، في ظل تبني بعض رؤساء البلديات لنفس الموقف الرافض المتعلق باستحداث مراكز ردم أو نفايات على مستوى تراب بلدياتهم.
دعا سوالمي إلى ضرورة اتخاذ إجراءات استعجالية لامتصاص الكم الهائل من النفايات، الذي ناهز 1000 طن يوميا، بسبب التوسع العمراني الذي تسجله الولاية خلال السنوات الأخيرة، حيث تم استحداث العديد من التجمعات السكنية الجديدة، خاصة على مستوى الجهة الشرقية للولاية، بما فيها المدينة الجديدة بوينان.

يذكر أن مصالح ولايةالبليدة رصدت مبلغا ماليا قدر ب35 مليار سنتيم لإنجاز مركز للردم التقني، الذي سيتم بعث أشغاله قريبا، وهو المشروع المنتظر استلامه السنة الجارية ببلدية الاربعاء، ليتم بعدها الانطلاق في إنجاز مشروعين مماثلين في حالة توفر الأوعية العقارية.

و شهدت الولاية احتجاجات سابقة ضد مفرغة بوقرة بعد امتلائها بالنفايات و انتشار الروائح ، بحيث وعدت السطت في اليف القادم افتتاح مفرغة الاربعاء لتقليص الاضرار عن باقي البلديات ، فيما يضل مشكل الاعية العقارية لاستحداث عائق لاستحداث مفرغات جديدة .

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.