الجمعة 49 : الحراك يتمسك بمطالبه ويؤكد على استمراره حتى تحقيق المطالب

الغاز الصخري أهم مطالب الحراك اليوم رفضا في المسيرات

علي العياشي

جدد الجزائريون اليوم عهدهم مع الشارع ،بحث نزل عشرات الاف من المواطنين بمختلف عواصم ولايات الوطن للجمعة التاسع و الاربعين على التوالي ،مستكملين حراكهم الشعبي ضد رموز بوتفليقة و تكريسا للدولة المدنية و الدستورية مع ضرورة اطلاق سجناء الحراك الشعبي الموقوفين في خلال المسيرات الشعبية .

وقد أبدى المتظاهرون تمسكهم ب”سلمية” الحراك الشعبي وإرساء دولة القانون, كما عبروا عن مساندتهم للشعب الليبي في محنته وأكدوا رفضهم للتدخل الخارجي في شؤون هذا البلد الجار.

و حمل المتظاهرون صورا متعددة لمختلف المعتقلين ،من السياسي كريم طابو،سمير بلعربي ،الطالبة نور الهدى عقادي ،فضيل بومالة ،الصحفي سفيان مراكشي ،لعلامي …طالبين السلطة باخلاء سبيلهم و منادين باستقلالية القضاء وفقا لقوانين الجمهورية و أن سبب سجنهم هو سياسي حسبهم .
ومثلما جرت العادة, جدد المشاركون مطالبهم ب”إطلاق سراح الموقوفين خلال المسيرات الشعبية السابقة”, و”مواصلة مكافحة الفساد” و”الحفاظ على الوحدة الوطنية وسيادة الشعب” و”عدم المساس بثوابت الأمة”, إلى جانب التأكيد على “بناء دولة نوفمبرية” وفقا لوصية الشهداء و بيان أول نوفمير و مؤتمر الصومام .

و استثنيت مسيرة اليوم بشعارات خاصة للرد على تصريحات رئيس الجمهورية بحديثه عن الغاز الصخري الذي أرجع هذا الأخير القرار الى الخبراء و المختصين ،بحيث رفعت شعارات مناهظة رافظة لقيام الدولة باستخراج الغاز الصخري لما يكون يحمل على البيئة و الصحة .
كما خرجت مجموعات أخرى من المواطنين بعدد من مدن الوطن في مسيرات, سجلت هي الأخرى ،متوافقة بنفس مطالب الحراك في العاصمة ،على غرار وهران ،البليدة،قسنطينة،عنابة ،بجاية ،برج بوعريرج … في أعداد غفيرة  لاتقل عن الأف المتظاهرين و المطالبة بتكريس العدالة وتعزيز دولة القانون ومواصلة محاربة الفساد ضد رموز نظام بوتفليقة مع تأكيدهم على تحرير الاعلام حتى تصل رسالتهم و اطلاق سجناء الرأي .

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.