فضيحة بمؤسسة نظافة بالبليدة !!

علي.ع

مقبرة الشاحنات!! أم حضيرة دفن الدكاكات !! قل ماشئت ،و لطن سيتفجأ المء عند حلوله في أول وهلة بالحضيرة الخاصة ببلدية البليدة .

العشرات من الشاحنات الخاصة بالمؤسسة العمومية متيجة نظافة بولاية البليدة ذات ترقيم سنة 2019 و سنة 2018 مرمية بأطراف الحضيرة و التي يتجاوز عددها أزيد من 15 شاحنة ، تم سحب بعض القطع منها من ورشات العتاد و الصيانة من مؤسسة نفسها ،حسب ما أخبرنا أحد القائمين بالحضيرة و منه تم سرقته من طرف مجهوليين،و أن الشاحنات الدكاكة الجديدة لم تسر أزيد من 05 أشهر فقط، و هي الشاحنات نفسها التي تم ضخ فيها اموال كبرى من خزينة الولاية من أجل النهوض بهذا القطاع و القاضء على مختلف النفايات بالأحياء السكنية خاصة بعدة عدة شكاوي للمواطنين .

تدعمت المؤسسة العمومية لجمع و معالجة النفايات المنزلية “متيجة نظافة” بالبليدة مؤخرا بـ30 شاحنة من الحجم الصغير وشاحنتين ذات صهاريج بغية تحسين خدماتها وتغطية أكبر عدد من شوارع وأحياء الولاية ، و ساتفادت قبل 11 شهر من الان ب 16شاحنة جديدة لرفع القمامة، وحسب مصدر ذاته ، فإن هذه الشاحنات دكاكة بسعة10و7.5طن، إلى جانب شاحنة ذات قلاب بسعة2.5طن.

و قد نشرت جريدة الخبر سابقا عن صفقة مشبهوة بخصوص اقتناء شاحنات خاصة برفع القمامات و أن الممول لا يحمل الشروط القانونية حسب قانون الصفقات باعتبراه يحمل سجل تجاري خاص بالسفن و ليس بتزويد المؤسسات بالشاحنات الدكاكة.

و في الوقت التي تعاني منه الولاية من انتشار الاوساخ و القمامات ، تقبع مؤسسة نظافة في فضيحة اهمال و هدر المال العام و اضغاف المؤسسات العمومية الاقتصادية ،فهل ستتحرك الولاية من أجل انقاذ الوضع أم أن الكلام مؤسسة العدالة من أجل محاسبة الفاسدين !!!

 

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.