شنقريحة: الحراك سمح بتحقيق مطالب الجزائريين و الانفصاليون يعملون لصالح عدو الأمس

تعهد رئيس أركان الجيش بالنيابة، اللواء السعيد شنقريحة، بأن لا تراق أي قطرة دم خلال مسيرات الحراك الشعبي مهما كانت الظروف.

وقال شنقريحة في أمر يومي لأفراد الجيش، عقب تنصيبه رئيسا للأركان بالنيابة، ونشرته مجلة الجيش في عددها الأخير، “أننا سنبقى وإلى الأبد جيشا وطنيا جمهوريا في خدمة الأمة فقط”.
وأوضح شنقريحة أن الحراك الشعبي سمح بفضل مرافقة الجيش له بتحقيق المطالب الشرعية للجزائريين، من خلال مسيرات سلمية، واصفا إياه بالاسمنت الذي عزز رابطة “جيش- أمة”.
ودعا اللواء شنقريحة لتوطيد هذه العلاقة قصد ردع الأطراف المعادية، وبالأخص جهات انفصالية، قال إنها تعمل لصالح عدو الأمس.

وعدد اللواء شنقريحة جملة من الرهانات والتحديات التي رسمتها المؤسسة العسكرية كأهداف، على رئسها محاربة الارهاب الذي لم يبق منه سوى شراذم صغيرة.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.