حرم المعتقل قدور شويشة تدق ناقوس الخطر حول وضعيته الصحية المتدهورة

في رسالة موجهة للسلطات المعنية و الرأي العام  دقت السيدة جميلة لوكيل ، زوجة الناشط الحقوقي والنقابي قدور شويشة ،تنتفظ و تدق ناقوس الخطر حول الوضعية الكارثية لإحتباس زوجها بصفة عامة ولوضعيته الصحية بصفة خاصة.

حيث قالت السيدة لوكيل ، أنها وبعد زيارة زوجها في 2 جانفي الماضي ، “لاحظت إنهيار حالته الصحية نتيجة ضروف الإحتباس”. “وانهارت أكثر فأكثر بسبب الإنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية الذي لم يتعافا منها بالكامل”. وما يقلق أكثر عائلة شويشة هو ارتفاع “الضغط الدموي” للسيد شويشة ، وهذا ما قد يولد له “مضاعفات أو ازمة قالبية جديدة” خصوصا ان “مؤسسة الإحتباس لا تمتلك الوسائل اللازمة للتكفل بمثل هكذا حالات”.

وقد وجهت عائلة شويشة نداء مناشدة لجميع السلطات المعنية بضرورة “نقله إلى مركز يتوفر على الرعاية الصحية الكافية”. كما ناشدت المنظمات الوطنية و الدولية على “المطالبة بإطلاق سراحه”.

وكان قد أدين الناشط الحقوقي بعام حبس نافذة وعشرين ألف دينار كغرامة مالية في 10 ديسمبر الماضي ، في محكمة سيتي جمال ، بتهمت “إهانة هيئة نظامية وحمل منشورات من شأنها المساس بالأمن العام”.

يذكر أن قدور شويشة أستاذ في جامعة العلوم والتكنولوجيا لوهران، ومؤسس تاريخي لنقابة مجلس أساتذة التعليم العالي، كما أنه عضو في نقابة “سيقاتا” إضافة إلى كونه نائبا لرئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان. ومن المفارقات أنه يسجن في يوم الاحتفال بالإعلان العالمي لحقوق الانسان.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.