تركيا تستخدم مرتزقة و إرهابين من أجل تدمير ليبيا

اللجنة الدولية للدفاع عن الشعب الليبي تكشف النوايا التركية بتخريب ليبيا و دول الجوار

علي.ع

وجهت اللجنة الدولية للدفاع عن الشعب الليبي ،نداء إلى كل الحقوقيين والفاعلين والنشطاء والمعنيين بسلام الشعوب،و التي أبغلت فيه بقلق بالغ، بأن اللجنة الدولية للدفاع عن الشعب الليبي تتابع التطورات الحاصلة داخل المشهد الليبي، وليس آخرها القرار التركي القاضي بالتدخل العسكري في ليبيا.
لتؤكد الفيديوهات المتداولة وما سبقته من أنباء، ومن مصادر مختلفة، من تواجد مرتزفة بالارضاي الليبية تحارب من أجل حفتر و سراج ،لتبين  الإرادة تركية تحويل معركة الصراع في سوريا إلى الأراضي الليبية باستعمال مقاتلين من منظمات إرهابية بشتى فروعها.
و عملت تركيا على تسجيلهم وإرسالهم إلى ليبيا بدعوى دعم حكومة فايز السراج. ومن تلك الأخبار، ما سبق التي أكدها رئيس المرصد الوطني السوري، التابع للمعارضة السورية، عبر شريط فيديو بثه على مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام، يؤكد فيها واقعة إحداث مراكز تركية أين يتم تسجيل مقاتلين من المنتمين لمنظمات إرهابية مختلفة لأجل إرسالهم لأجل الاقتتال في ليبيا.
ليضيف بيان اللجنة أن تركيا الآن، عازمة على التدخل العسكري في هذا البلد الأفريقي والمغاربي، وباستعمال مقاتلين متطرفين عملت ولا زالت على جلبهم من منطقة الصراع في سوريا، ومصرة على أن تجعل من المنطقة المغاربية ومنطقة الساحل، وأفريقيا عامة، بؤرة للتجييش الإرهابي، وللاقتتال عوض العمل على البحث عن فرص السلام بين فرقاء الصراع في ليبيا، وذلك وفق أجندة تركية باتت لا تخفى عن أحد. ولن يكون التدخل التركي في كل الأحوال، إلا تغذية وإنعاشا لتيارات الإرهاب الدينية بمختلف أطيافها، من “داعش” وفروعها، و”القاعدة” وبوكو حرام، بما يتهدد شعوب المنطقة المغاربية ودول الساحل، وأيضا بما يتهدد الأمن والسلام في أفريقيا على الخصوص والعالم.
(حسب بيان اللجنة الدولية للدفاع عن الشعب الليبي )
مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.