الصحف الوطنية تتجاهل إنزلاق دحمون و كلماته الفضيعة و تخوين

هل هو تحفظ و التزام بأخلاقيات المهنة أم دفاعا عن انزلاق وزير الداخلية

علي العياشي

لم تثر الصحف الوطنية حول ما اثير جدلا من طرف وزير الداخلية باتهام من يقف بجنب التدخل الخارجي و لمعادي مسار السلطة لانتحابات 12 ديسمبر بالخونة و شواذ و مثليين ،متبرأ منهم من جزائريتهم و انتمائهم للوطن ، و عمدت بعض الصحف الى طرح توضيح الوزير من تصريحاته بعد استدعائه لقصر الرئاسة كما أفادت مواقع اعلامية.

وكالة الأنباء الجزائرية عنونت ”وزير الداخلية يشيد بهبة الشعب الجزائري للتنديد بالتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للجزائر” و قال الموقع الرسمي للسلطة بالحرف الواحد نحيي هبة الشعب الجزائري الذي وقف رجلا واحدا للتنديد بالتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للجزائر، خاصة من قبل البرلمان الأوروبي” ،و استطرد قائلا: “سنكون لهؤلاء بالمرصاد جنبا لجنب مع شعبنا الأبي”، مشيرا إلى أن الاستعمار “استعمل الخونة” في الماضي ، و”للأسف ها هو اليوم يستعمل من جديد خونة و مرتزقة (…) ” في محاولة منه لضرب استقرار البلاد

أما جريدة الشعب ،قالت ”ترقية 10 مقاطعات إدارية بالجنوب إلى ولايات كاملة الصلاحيات تحدٍّ تاريخي” تطرق الى ما عالجه الوزير من التنظيم الإقليمي الجديد للبلاد، الذي يرقي 10 ولايات منتدبة بالجنوب و عن الاهمتمام بالجنوب الكبير ،و عن خطة عمل تتضمن لجنة وزارية مشتركة يترأسها الأمين العام لوزارة الداخلية التي تتفرع إلى ست (6) خلايا وزارية مشتركة فقط. ،شأناها شأن جريدة الجمهورية و صوت الاحرار و الأمة العربية و الاتحاد و النهار الجديد و المشوار السياسي ..

أما جريدة السلام فجاءت بعنوان ”دحمون يحذر من مخططات لضرب الوحدة الوطنية يُستعمل فيها أبناء الجزائر” و اشارات الى تحدثه عن جزائريين “خونة” و”مرتزقة” .. “شواذ” و”مثليين” باعوا الوطن ، و أضافت الجريدة هاهو اليوم يستعمل مرة أخرى بعض الجزائريين من الخونة والمرتزقة والشواذ والمثليين”، وأردف “هؤلاء الذين بايعوا المستعمر التاريخي على خراب الجزائر ليسوا منا ونحن لسنا منهم”، مستشهدا في هذا الصدد بمقولة الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس، “لو قالت لي فرنسا قل لا إله إلا الله ما قلتها”.

و لم تنشر جريدة المساء حول تصريحات دحمون الا مناقشة أهمية مشروع التنظيم الإقليمي الجديد للبلاد، الذي يرقي 10 ولايات منتدبة بالجنوب إلى ولايات كاملة الصلاحيات، حيث أشار إلى أنه يحقق أهداف التنمية والتنويع الاقتصادي بالجنوب الكبير والهضاب العليا، لاسيما في مجالات السياحة والفلاحة.

أما جريدة الخبر وصفت تصريات الوزير دحمون ”الانزلاق الخطير لوزير الداخلية ” و التي  وصفت خرجت الوزير بعبارات “الصادمة” في تعليقه على مواقف بعض المعارضين من الرئاسيات القادمة. وهي العبارات التي وصفت لدى مساحة واسعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ”الانزلاق الخطير”، ليضيف المقال ”ولم يسبق لمسؤول جزائري أن استعمل هذه الكلمات الغريبة عن المجتمع والخطيرة في وصف المعارضين لسياسة الحكومة الجزائرية” .

جريدى البلاد اكتفت بعنوان على موقعها ” الرئاسة تستدعى وزير الداخلية على خلفية تصريحاته الأخيرة ” و راحت تعلل سبب الاستدعاء و التي قدم دحمون على خرجته الغريبة .

و لم تتطرق الجرائد /le soire /.. réflexion/ quotidien /quotidien d’Oran .. الناطقة باللغة الفرنسية الى حادثة دحمون ، ما عدا جريدة الوطن عنونت ”وصف معارضي الرئاسة “بالخونة” و “المنحرفون”: انزلاق شديد لوزير الداخلية ” و راح المقال يعلل عن الانزلاق الخطير لوزير الداخلية. قالت في بيان ألقاه بمناسبة عرضه على مجلس الشيوخ مشروع إنشاء 10 ولايات جديدة ، اتهم صلاح الدين دحمون المعارضين لانتخابات 12 ديسمبر 2019 بأنهم “جزائريون زائفون” ، “خونة” “منحرفون” و “مثليون جنسيا” و “مرتزقة” بدفع من الاستعمار الفرنسي ..

و يتسائل القارئ من تجاهل الصحف لتجاوزات وزير الداخلية في حق الجزائريين و المشاهدين عن كلماته التي أثار غضبا لدى الشارع الجزائري ،هل هي تحفظ و التزام بأخلاقيات المهنة أم دفاعا عن انزلاق وزير الداخلية !!

 

 

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.