مصلحة الأمراض المعدية بمعسكر تستقبل 40 حالة جديدة سنويا

كشفت جريدة الجمهورية أن مصلحة الأوبئة والأمراض المعدية بمعسكر أن مصالحها تستقبل 44حالة إصابة بفيروس فقدان المناعة كل سنة على مستوى مدينة معسكر لوحدها .

حيث أشارت في ذات الشأن أن مصالحها لا تملك الأرقام الخاصة بالولاية بخصوص هذا الداء ، من جهة أخرى صرحت الدكتورة رفاس حفيظة رئيسة مصلحة أمراض الدم والأمراض المعدية على مستوى مستشفى يسعد خالد ان داء السيدا قد عرف في السنوات الأخيرة انتشارا رهيبا بالولاية التي أصبحت تحتل المرتبة الثانية في الجهة الغربية بعدد الحالات المصابة بالداء ،

هذه التصريحات جاءت خلال اليوم الدراسي المنظم من قبل جمعية ناس الخير بالمامونية تحت شعار مدينة بدون سيدا وهذا بحضور العديد من الأطباء وكذا الأساتذة الجامعيين ، حيث ان المناسبة تطرق فيها المختصون على ضرورة التحسيس من هذا المرض وأسباب انتشاره و كيفية انتقال العدوى حيث ركز المتدخلون في هذا الباب على ضرورة المراقبة الفعلية للجهات المعنية لأطباء الأسنان وعمليات الختان و محلات الحلاقة ، وفي السياق ذاته فقد أشار المختصون ان 90 بالمائة من الحالات المحصاة سببها الانتقال الجنسي كما ان أول حالة سيدا تم اكتشافها بولاية معسكر كانت سنة 1992 والتي تم التستر عليها في حين ان أول حالة مصابة بفيروس فقدان المناعة والتي تم تشخيصها والتصريح بها كان سنة 1996.

من جهة أخرى فقد اعتبر الأطباء ان غياب التوعية أحد أسباب انتقال المرض بالإضافة إلى أن الوسائل المستعملة في اكتشاف الفيروس لا تتماش مع الانتشار الرهيب .

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.