الخارجية ترفض التدخل و ترد على لائحة البرلمان الأوروبي

البرلمان دافع على حقوق و الحريات مقارنا بحقبة الاستعمار الفرنسي

وفي بيان شديد اللهجة اعتبرت وزارة الخارجية أن لائحة البرلمان الأوروبي تروج “لأجندة الفوضى المقصودة” كما اعتبر أن الهيئة التشريعية الأوروبية أكدت “عملها المفضوح بعد أن استجابة للبرلمانيين المحرضين”.

بحيث ردت الجزائر في بيان لوزارة الشؤون الخارجية على لائحة البرلمان الأوروبي الصادرة أمس بخصوص الأوضاع بالبلاد.
وجاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية أنه “بإيعاز من مجموعة من النواب متعددي المشارب وفاقدي الانسجام، منح البرلمان الأوروبي نفسه، بكل جسارة ووقاحة، حرية الحكم على المسار السياسي الراهن في بلادنا في الوقت الذي يستعد فيه الجزائريون لانتخاب رئيس جديد للجمهورية بكل ديمقراطية وشفافية”.

ليؤكد البيان عن إدانتها ورفضها “شكلا ومضمونا” لائحة البرلمان الاوروبي حول الوضع في الجزائر, معتبرة إياها بمثابة “تدخل سافر” في شؤونها الداخلية, مشيرة الى أنها “تحتفظ لنفسها بالحق في مباشرة تقييم شامل ودقيق لعلاقاتها مع كافة المؤسسات الأوروبية قياسا بما توليه هذه المؤسسات فعليا لقيم حسن الجوار والحوار الصريح والتعاون القائمين على الاحترام المتبادل”.

وذهب البيان أبعد من ذلك فورد فيه تهديد مباشر حول مستقبل العلاقات مع أوروبا فأكدت الوثيقة أن ” الجزائر تحتفظ لنفسها بالحق في مباشرة تقييم شامل ودقيق لعلاقاتها مع المؤسسات الأوروبية”

وأضاف نفس المصدر أن “هؤلاء النواب قد ذهبوا إلى حد منح أنفسهم, دون عفة ولا حياء, الحق في مطالبة البرلمان الجزائري بتغيير القوانين التي اعتمدها نوابه بكل سيادة”

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.