400 ألف ولادة قيصرية في الجزائر خلال سنة..!

علي /ع . ج/ النهار

كشفت التحقيقات الأولية التي قامت بها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، حول الولادات، أن ولادة من أصل 3 تتم عن طريق الجراحة القيصرية، أو ما يعادل 400 ألف ولادة، و حسب مصادر اعلامية، فإن التحقيقات التي باشرتها مصالح وزارة الصحة، كشفت ارتفاعا رهيبا في عدد الولادات القيصرية، بنسبة لا تتوافق مع توصيات منظمة الصحة العالمية، والمحددة بين 5 و15 من المائة، في حين تجاوزت النسبة في العيادات الخاصة أكثر من 50 من المائة.

وحسب المصادر ذاتها، أظهرت التحقيقات أن الولادات القيصرية أصبحت تتم عن طريق الطلب من قبل الحوامل رغم خطورتها، بسبب جهلهن بمخاطرها الصحية الكثيرة، فضلا عن تخلي الأطباء عن دورهم التوعوي وعدم اطلاع المعنيات بالمضاعفات المحتملة، وفي مقدمتها النزيف الحاد والتهاب بطانة الرحم والمشيمة الملتصقة، مشيرين إلى تواطؤ بعض العاملين بالقطاع العام مع الخواص، لتحقيق أكبر قدر من الربح على حساب المرضى، حيث وصلت تكلفة الجراحة القيصرية إلى 10 ملايين سنتيم.

وعلى الصعيد ذاته، كشفت التحقيقات أن ولادة من أصل 3 تتم عن طريق الجراحة القيصرية، أو ما يعادل 400 ألف ولادة، من أصل 1 مليون و200 ألف ولادة تسجل سنويا، مؤكدين أنه من بين الأسباب التي تقف وراء اختيار المختصين للجراحة بدلا من الولادة الطبيعية، هي الخوف من التعقيدات والمضاعفات التي تلي الوضع الطبيعي، وكذا ربح الوقت والمال.

من جهتها، أكدت عقيلة قروش، رئيسة النقابة المستقلة للقابلات، أن الارتفاع المخيف في الولادات القيصيرية، راجع بالدرجة الأولى إلى التكفل السيء بالحوامل والمتابعة خلال فترة الحمل، مشيرة إلى أن التعامل من قبل الأطباء مع الحوامل أصبح على أساس أنه مرض وليس حالة تجديد النسل، حيث بلغت نسبتها في الجزائر 36 من المئة، وأغلبها تكون في الحمل الأول.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.