”معاك يا لخضرا ” المنتخب الوطني في أولى جولات التصفيات ضد زامبيا

تعزبزات أمنية تحسبا لمبارة الجزائر زامبيا مساء اليوم بالبليدة

علي العياشي

يعود أبطال إفريقيا اليوم، بداية من الثامنة ليلا، في ملعب “مصطفى تشاكر” بالبليدة، إلى المغامرة الإفريقية من جديد، من خلال محاولته الفوز على منتخب زامبيا، في لقاء لن يكون سهلا على رفقاء محرز، الذين عليهم أن يبقوا في نفس ريتم الانتصارات، من أجل دخول هذه التصفيات بقوة، وتعبيد الطريق للتأهل إلى المنافسة القارية.سيدخل أشبال بلماضي هذه المواجهة، من أجل الثأر من منتخب زامبيا، مثلما صرح به الناخب الوطني، الذي يؤكد أن ذلك سيكون محفزا للاعبين في مباراة اليوم، للنيل من زامبيا وتحقيق الفوز، وهو المهم بالنسبة لبلماضي الذي قال “المهم بالنسبة لنا، تسجيل انطلاقة جيدة في هذه التصفيات”، وباعتراف المدرب الوطني، فإن المهمة لن تكون سهلة اليوم، لكن “علينا أن نفوز، ستكون معركة بعد أخرى، وبعد نهاية هذه المباراة، سنفكر مباشرة في لقاء بوتسوانا”، يحذر بلماضي.

تحسبا لمباراة الجولة الأولى للتصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا لكرة القدم 2021 بالكاميرون، التي تجمع اليوم المنتخب الوطني الجزائري بنظيره الزامبي بملعب الشهيد مصطفى تشاكر بالبليدة، سخرت المديرية العامة للأمن الوطني تشكيلا أمنيا خاصا لتأمين هذه المقابلة.
في هذا الإطار أكدت المديرية في بيان لها أمس، حرصها على توفير كل الظروف والإمكانات اللازمة لإنجاح هذا الحدث الرياضي، وذلك من خلال وضع فرق مراقبة تسهر على السير الحسن لحركة المرورية والسلامة الأمنية قبل، أثناء وبعد المباراة. كما يعمل أعوان الأمن على ضمان الانسيابية المرورية عبر الطرق المؤدية إلى الملعب ومحيطه، مع تأطير الجماهير المنتظر حضورها، عبر المحطات البرية ومحطات النقل وعبر السكك الحديدية في وقت واحد، بالإضافة إلى توفير تشكيل أمني داخل المدرجات.
وبالمناسبة دعت المديرية العامة للأمن الوطني المناصرين إلى ضرورة التحلي بالروح الرياضية، والتقيد بإجراءات السلامة وعدم استعمال الألعاب النارية والوسائل المحظورة.

سيلعب الفريق الوطني مكتملا، بعد أن عاد المصابون إلى اللعب من جديد، على غرار المدافع بن سبعيني، الذي كان سيخلط أوراق المدرب الوطني، لو طال غيابه عن الميادين، بعد الإصابة التي تعرض لها مع فريقه “مونشنغلاندباخ”، ومن المتوقع أن يحافظ بلماضي على نفس التشكيلة التي لعبت المباريات الماضية ولقاءات كأس أمم إفريقيا، لأنها منسجمة واعتادت على بعضها البعض، كما أنه يملك كرسي احتياط ثري، مثل العادة، خاصة بعودة بلقبلة وأندي ديلور، في حين يبقى اللاعبون الثلاثة الجدد، رحو، زرقان وحلايمية، في الانتظار، على أن يعتادوا أولا على أجواء الفريق الوطني، وقد يقوم بلماضي بإشراكهم في هذه المباراة أو مباراة بوتسوانا.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.