بن قرينة يلمح بإطلاق سراح العصابة مقابل استرجاع الأموال المنهوبة

الأموال المنهوبة المهربة تفوق 200 مليار دولار

أوضح رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، بأن “الأموال المنهوبة المهربة إلى البنوك الأجنبية تفوق 200 مليار دولار”، واستند بن قرينة المرشح للإنتخابات الرئاسية إلى خبراء الإقتصاد قولهم أن” استرجاع 150 مليار دولار سيضمن ميزانية تسيير الدولة للثلاث سنوات المقبلة في التسيير والتجهيز وحتى الاستثمار”.

وشدد المتحدث خلال نزوله ضيفا على جريدة الوسط، اليوم، بأنه “لا يوجد فائدة من إبقاء الفاسدين بالسجون مقابل ضياع ميزانية تفوق 200 مليار دولار على الشعب الجزائري”، مشيرا، في ذات السياق، “سأستفتي الجزائريين بين إبقاء الفاسدين في السجن عن التهم التي تثبت عليهم، وبين إجراء صلح معهم مشروط بإعادتهم للأموال المنهوبة، وإذا حكم الشعب بأن يبقوا داخل السجون مدى حياتهم فسأمتثل لقراره”.

و لمح المترشح الى رئاسيات 12/12 بن قرينة الى اطلاق سراح سجناء الحراش من الوزراء و مسؤولين سابقين المتهمين بالفساد مقابل استرجاع الاموال المنهوبة ،و ليست المرة الاولى التي يتكلم فيها رئيس حركة البناء أن الافراج عن سجناء الفساد مقابل استرجاع أموال الشعب .

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.