الرئيس السابق للبرازيل لويس إيناسيو يغادر السجن

غادر الرئيس البرازيلي اليساري السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا السجن يوم الجمعة بعدما أمر قاض بالإفراج عنه، وذلك في إجراء هز أسواق المال وأثار مؤيديه ومنتقديه على السواء مما دفعهم للدعوة لمظاهرات في الأيام المقبلة.

ولدى خروج لولا من السجن بعد احتجازه 19 شهرا بتهمة الرشوة ألقى كلمة أمام أنصاره في مدينة كوريتيبا في جنوب البلاد، تعهد فيها بالكفاح من أجل إثبات براءته واتهم الشرطة والادعاء والقضاء بالعمل على “تجريم اليسار”. ودعا إلى تجمع حاشد اليوم السبت في نقابة عمال المعادن في ضواحي ساو باولو حيث بدأ مسيرته السياسية وتعهد بالقيام بجولة على مستوى البلاد بعد ذلك.

كما دعا معارضون، شجبوا إطلاق سراحه وقالوا إنه دليل على الإفلات من العقاب والتراجع عن معركة البرازيل على الفساد السياسي، إلى احتجاجات في مطلع الأسبوع.

وحكم على لولا العام الماضي بالسجن ثمانية أعوام وعشرة أشهر لإدانته بتلقي رشاوى من شركات هندسية مقابل عقود عامة. لكن الرئيس اليساري السابق أصر على براءته وقال إن القضية لها دوافع سياسية.

الصمدر : وكالت

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.