مجلة الجيش: المسار الانتخابي لا رجعة فيه

أكدت مجلة “الجيش” في عددها الأخير، ضرورة جعل المصلحة العليا للوطن فوق كل الاعتبارات وطرح جانبا كل ما من شأنه “أن يؤدي بنا إلى التفرقة وتبعثر الجهود”، مشيرة إلى “أن مصلحة الجزائر وشعبها ومستقبلهما، تفرض في مثل هذه الظروف الاستثنائية أن يساهم كل منا في إنجاح الاستحقاق الرئاسي عن قناعة ودونما تردد، طالما أنه السبيل الوحيد للخروج من الأزمة”، فيما أشارت إلى “أن المسار الانتخابي لا رجعة فيه، طالما أن الشعب تبناه ومصمم على المضي به إلى نهايته”.

و أبرزت افتتاحية الجيش، أن الشعب الجزائري في كل ربوع الوطن يدرك الأهمية البالغة التي تكتسيها هذه الانتخابات الرئاسية، مضيفة بأنه على قناعة تامة بأنها ستكون مخالفة للاستحقاقات السابقة، التي كانت تنظم في عهد سابق وبأن كل الشروط والظروف قد توفرت لإجرائها في موعدها المحدد يوم 12 ديسمبر القادم وانتخاب رئيس جديد للجمهورية يحمل على عاتقه تحقيق آمال الشعب، “لاسيما الشباب المتطلع لجزائر جديدة، تجعل قطيعة نهائية مع ممارسات الماضي التي كرستها العصابة بهدف إحباط معنويات الشعب”.

كما تطرقت المجلة في عددها الأخير إلى أول طبعة ل«منتدى الجيش” الذي نظم بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، حيث تم إبراز دور الجيش الوطني الشعبي في الحفاظ على أمن واستقرار البلاد في ظل التحولات التي تشهدها الجزائر منذ بداية المسيرات السلمية في 22 فيفري الماضي وكذا موقف المؤسسة العسكرية القاضي، القائم على أساس “تمسك الجيش الوطني الشعبي بالشرعية الدستورية لتجسيد تطلعات الشعب” و«الانتخابات الرئاسية كرهان هام لتجاوز الأزمة”.
وخصصت “الجيش” بمناسبة ذكرى أول نوفمبر ملحقا تاريخيا تضمن رسالة لنائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي. كما استعرض هياكل التاريخ والتراث التي تهدف إلى الحفاظ على الذاكرة وتثمين قيم ومبادئ ثورة أول نوفمبر

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.