الناشط إبراهيم لعلامي موقف منذ أسبوع

و سكان ولاية برج بوعريرج يطالبون باطلاق سراحه

علي /ع

لا يزال المدون و الناشط بالحراك الشعبي ابراهيم لعلامي ـموقف منذ أسبوع ، اثر عشية حراك أول نوفمبر ـأين تم اعتقاله من طرف رجال الأمن بساحة بور سعيد من أمام المسرح الوطني بالعاصمة دون توجيه له أي تهمة لحد الساعة حسب مقربيه .

و تم توقيف لعلامي لعدة مرات بسب مواقفه السياسية و الداعية لمواصلة المسيرات السلمية ،و تأييده لمختلف القضايا العادلة التي تعرفها البلاد منذ طلوع الأزمة السياسية .

نظمت يوم الاثنين الفارط، وقفة احتجاجية بمسقط رأس ابراهيم لعلامي بولاية برج بوعريرج تظامنا معه ،مطالبين السلطة بقك أسره باعتبار أنه لم يقترف جريمة يعاقب عليها القانون حسب قولهم .

و يعرف لعلامي أن يمتهن الخياطة في محل بسيط بولاية برج بوعريرج و دارس للعلوم الأدبية و الشرعية و خريج الزوايا القرأنية ز مشهور عنه ببث فيديوعات حول الأوضاع السياسية و مناصرته لمطالب الحراك الشعبي الذي انطلق فعليا بتاريخ الثاني و العشرين من فبراير الماضي.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.