زرواطي مطلوبة في البليدة و السبب مفرغة بوقرة

علي العياشي

إنتفض سكان بلدية بوقرة في ولاية البليدة، تنديدا بالمخاطر الكثيرة التي باتت تهدد صحتهم بسبب مفرغة النفايات التي تصب فيها قمامة جل بلديات الولاية، حيث يواصل المواطنون الاحتجاج منذ أسبوع على التوالي أمام مدخلها الرئيسي ، مطالبين السلطات المحلية والولائية بالتدخل العاجل من أجل إيجاد حلول سريعة لهذا المشكل الذي تحول إلى معضلة بالنسبة لهم.

رفع مواطنو هذه البلدية انشغالهم إلى رئيس المجلس الشعبي البلدي، وأوصلوا صوتهم أيضا إلى المصالح الولائية المعنية بكل الطرق القانونية والسلمية المتاحة، وعكفوا على ذلك طيلة الأشهر الماضية حتى عبر مواقع التواصل، لكن لا حياة لمن تنادي، رئيس المجلس الشعبي البلدي، إكتفى بالتأكيد على نقل انشغالهم إلى الوالي، بحكم أن الأمر خارج نطاق صلاحياته، فيما التزمت السلطات الولائية بتجاهل معاناة سكان هذه البلدية، الذين اشتكوا من الروائح الكريهة المنبعثة من المفرغة والتي باتت تصل آلاف البيوت خاصة في فصل الصيف، كما عبروا عن تخوفهم من المخاطر الصحية التي باتت تحدق بهم وتهدد حياتهم، هواء ملوث بنتانة ما ينبعث من المفرغة من روائح، وحشرات خطيرة تخرج منها باتجاه منازل الأحياء المجاورة لها، وباعوض لسعاته أضحت تسبب مضاعفات صحية خطيرة، خاصة ما تعلق بالأطفال وكبار السن الذين يعتبر جهازهم المناعي ضعيفا بطيعة الحال، أما المصابين بالأمراض التنفسية فحدث ولا حرج.

“بوقرة أرض الشهداء والحضارة .. بوقرة ليست مفرغة”، هي الشعارات التي رفعها الغاضبون مطالبين الجهات اوصية ايجاد حل لقضيتهم قبل أن تحل كارثة بيئىية و صحية.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.