بلمهدي ينفي وجود أي تعليمة خاصة بالانتخابات

لا يوجد أي اضطهاد للأقليات و الكنائس التي تم غلقها غير مرخصة

علي /ع

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، انه ليس هناك تعليمة خاصة بالانتخابات وجهت للائمة، مؤكدا في المقابل بان هؤلاء الأئمة مدعوون لخدمة وطنهم في إطار خطاب مسجدي متزن وبناء وجامع، ضمن أدبيات معروفة لدى الجميع.

وجاء تأكيد وزير الشؤون الدينية في تصريحات صحافية أدلى بها على هامش إشرافه على ملتقى رؤساء فروع المركز الثقافي الإسلامي المنعقد بالجزائر العاصمة، تحت شعار “المراكز الثقافية الإسلامية… نحو إستراتيجية رائدة”.

وقال بلمهدي بالمناسبة، “نحن لا ندعو الإمام في أي مناسبة من المناسبات الوطنية بأن يقدم واجبه الوطني..ولكن نقول وقلنا بأن الإمام يتفاعل إيجابا مع الوضع الذي يصنعه المشهد الوطني وينسجم معه ويكون خطابه خاطب بناء وليس خطاب هدم وخطاب يجمع ولا يفرق..”.

وأضاف بالقول أن “هذا هو الخط الذي اختط للإمام عبر منبره”، مؤكدا أن “الإمام ليس مشهرا ولا جارحا للهيئات والأشخاص ولا داعيا لأي جهة من الجهات..لكنه يخدم الوطن ويلبي نداء الجزائر، وإذا تحدث فإنه يقول للناس كونوا مع بلدكم وكونوا مع وطنكم”.

وفي رده على أسئلة الصحافيين نفى وزير الشؤون الدينية غلق أية كنائس في الجزائر، مثلما روجت لذلك إحدى المنظمات الأجنبية، حيث أوضح أن ما قامت به الدولة “هو غلق محلات تمارس نشاط غير شرعي وغير قانوني”. وأكد في نفس السياق “عدم وجود أي اضطهاد للأقليات الدينية أو لغير المسلمين في الجزائر، بدليل شهادة الكنائس المعترف بها التي تعمل ضمن قوانين الجمهورية الجزائرية”.

ودعا بلمهدي كل من يريد أن يمثل أقلية دينية ما، أن يطلب الاعتماد من وزارة الداخلية التي لن تمانع في منحه الترخيص، شريطة أن يكون نشاطه في إطار قوانين الجمهورية الجزائرية وان يتأقلم معها مثل ما هو معمول به في كل الدول.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.