قيس سعيد رئيس الجمهورية الجديد يؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان

أدى رئيس الجمهورية المنتخب، قيس سعيد، صباح الأربعاء ،اليمين الدستورية ليصبح رئيسا جديدا للبلاد التونسية لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات وذلك خلال جلسة ممتازة لمجلس نواب الشعب بباردو حسبما أفادت به وكالة الأنباء التونسية.

وحسب الفصل 76 من الدستور تلا رئيس الجمهورية قيس سعيد(61 سنة) اليمين الدستورية التالية: “أقسم باللّه العظيم أن أحافظ على استقلال تونس وسلامة ترابها، وأن أحترم دستورها وتشريعها، وأن أرعى مصالحها، وأن ألتزم بالولاء لها.”

وفي كلمة له، أكد قيس سعيد أن ما يعيشه التونسيون اليوم أذهل العالم، باحترام الشرعية وقيادة ثورة حقيقية بأدوات الشرعية.

وأكد أن التونسيين والتونسيات بحاجة إلى علاقة ثقة جديدة بين الحكام والمحكومين، مضيفا أن الكل حر في خياراته وقناعاته، وأن مرافق الدولة يجب أن تبقى خارج الحسابات السياسية.

وشدد على أنه لا مجال للمساس بحقوق المرأة، حيث إنها تحتاج إلى مزيد من الدعم، خاصة الاقتصادية.

كما تحدث عن الإرهاب، وقال إن رصاصة واحدة من إرهابي ستواجه بوابل من الرصاص، مبرزا أنه من واجب الجميع الوقوف ضد الإرهاب متحدين والقضاء على كل أسبابه.

وأعلن الرئيس التونسي أن تونس ستبقى مناصرة لكل القضايا العادلة و”أولها قضية شعبنا في فلسطين”، وأن القضية الفلسطينية ستبقى في وجدان التونسيين، مشيرا إلى أن هذا الموقف ليس ضد اليهود بل هو ضد الاحتلال.

ويتسلم الرئيس الجديد مقاليد الحكم لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات، ليصبح بذلك ثاني رئيس لتونس يتم انتخابه بصورة ديمقراطية عقب ثورة الياسمين.

عن وكالات

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.