عدوى التهاب السحايا تتزايد الى 435 حالة

علي /ع

سجلت مختلف هياكل الصحة المنتشرة بعديد ولايات شرق البلاد ما لا يقل عن 435 حالة التهاب السحايا منذ شهر جوان الفارط ،حسب ما كشف عنه أمس البروفيسور جمال زوغيلاش المختص في علم الأوبئة ومدير المرصد الجهوي للصحة مصرحا لوسائل الاعلام، الذي أكد أن حالات التهاب السحايا الفيروسي التي بلغت ذروتها خلال شهر يوليو الماضي تم إحصاؤها على مستوى 14 ولاية بشرق البلاد على غرار سطيف وجيجل وباتنة، موضحا أنه “لم يتم تسجيل أي حالة وفاة خلال الفترة نفسها”.

واستنادا للبروفيسور زوغيلاش فإن حوالي 38 بالمائة من المرضى المصابين تتراوح أعمارهم بين أقل من شهرين و14 سنة، مضيفا أن أزيد من 90 بالمائة من المرضى المصابين تم نقلهم إلى المستشفيات ولم تظهر عليهم أية مضاعفات. و شددد على أهمية تدعيم وتعزيز نظام وقاية من هذا الوباء وإعادة النظر في الإستراتيجية الحالية في مجال الوقاية، حيث أثار في هذا السياق مشكلة تعدد القطاعات وعدم التنسيق فيما بينها.

وفيما يتعلق بأسباب انتشار عدوى التهاب السحايا أوضح المتحدث في ندوة صحفية بمديرية الصحة بولاية قسنطينة أن التحاليل جارية حاليا على مستوى معهد باستور بالجزائر العاصمة لتحديد طبيعة الفيروس المسبب لهذا المرض الذي تبقى الوقاية منه أساسية من خلال احترام قواعد النظافة وغسل اليدين بشكل متكرر.

وكانت وزارة الصحة والسكان قد “هونت” الأسبوع الماضي من خطورة المرض مؤكدة تسجيل 126 حالة التهاب السحايا في ثلاث ولايات من البلاد، موضحة أن الأمر يتعلق بالتهاب سحايا فيروسي وهي عدوى خفيفة لا تستدعي علاجا خاصا.

وأوضح بيان الوزارة أنه تم منذ الفاتح أكتوبر 2019 تسجيل حالات إصابة بالتهاب السحايا على مستوى ثلاث ولايات هي الوادي ب84 حالة مصرح بها و18 حالة مازالت في المستشفى وباتنة ب12 حالة مصرح بها و05 حالات مازالت في المستشفى وكذلك جيجل ب30 حالة مصرح بها و35 لاتزال في المستشفى وذلك من سبتمبر إلى 10 أكتوبر 2019.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.