قانون المحروقات: الجزائريون يقولون كلمتهم لأوّل مرّة في التاريخ !!

قانون المحروقات: الجزائريون يقولون كلمتهم لأوّل مرّة في التاريخ !!

كنزة خاطو

تجمّع آلاف الجزائريين اليوم الأحد 13 أكتوبر 2019، أمام مبنى البرلمان بالعاصمة للتعبير عن رفضهم القاطع لمشروع قانون المحروقات، معبّرين عن غضبهم لضرب حكومة نورالدين بدوي مطالب الشعب عرض الحائط.

العاصمة لم تكن وحدها اليوم في وقفة رفض قانون المحروقات، إذ خرج الجزائريون في جلّ ولايات الوطن، رافعين نفس المطالب التي تصبّ في مجملها على ضرورة إسقاط مشروع القانون، الذي يعدّ مصيرياً بالنسبة للجزائر وشعبها.

وردّد المتظاهرون الذين تجمّعوا منذ أولى ساعات نهار اليوم أمام قبّة زيغود يوسف، شعارات عديدة موجّهة أساسا إلى نواب البرلمان وسيناتورات الأمّة وحكومة بدوي ورئيس الدّولة، عبّر من خلالها الجزائريون عن عدم قبولهم بقانون المحروقات: “قانون المحروقات إلى المزبلة” و”حكومة تصريف الأعمال.. تنهب مستقبل الأجيال”.

رفض الجزائريين لقانون مصيري، يعدّ سابقة تاريخية في البلاد، إذ لم يسبق للمواطنين وأن خرجوا للتظاهر ضدّ قانون مهما كان، وأكّد المتظاهرون أنّ عهد الصمت والسكوت قد ولّى، متعهّدين بالوقوف وقفة رجل واحد ضدّ أي قرار قد يمسّ الجزائر أو يرهن مصير أجيالها.

وعرفت المظاهرات توافداً كبيرا للحشود البشرية وتواصلت إلى غاية الساعة الثانية بعد الزوال، ووعد المتظاهرون من خلال الشعارات التي تردّدت بمواصلة المسيرات والتنديد بالقانون إلى غاية إسقاطه: “كل يوم مسيرة.. ماراناش حابسين”.

كما تميّزت المظاهرات بتطويق أمني كثيف من قبل قوات حفظ الأمن لم تشهدها العاصمة حتى أيّام حراك الجمعة والثلاثاء، حيث منعت قوات حفظ الأمن الحشود البشرية من ولوج قبة البرلمان ومقرّ ولاية العاصمة.

وميّز الوقفة الاحتجاجية التحاق المجاهدة لويزة ايغيل احريز بالحشود البشرية لمساندة الشعب في مطالبه، هذا الأخير الذي ردّد عبارة “تحيا الجزائر.. تحيا الجزائر” عند مرورها من أمامه.

شهدا الثورة الأبرار، كان لهم مكانهم في وقفة رفض قانون المحروقات، إذ ردّد المتظاهرون شعارات تحمل أسماء رموز الثورة على غرار البطل “علي لابوانت”: “يا علي .. باعوها الخونة” !

 

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.