غليزان :منتسبو الصحة يطالبون بتوفير الأمن بالمستشفيات

علي / ع

تتنامي ظاهرة الاعتداء على الكوادر الطبية أثناء تأدية واجبهم المهني و الإنساني و ضرورة اتخاذ الإجراءات الرادعة للمعتدين و زيادة أعداد أعوان الأمن كفيلة بالحد من الظاهرة التي أصبحت تعيق عمل منتصبي القطاع الصحي . فتوفير الحماية اللازمة للكوادر الصحية من أهم المطالب في مستشفيات القطاع العام في ظل تكرار حوادث الاعتداء التي يتعرض لها الأطباء خصوصا من ذوي المرضى بالنسبة لأغلب الحالات و يكاد الاعتداء اللفظي أن يكون بشكل يومي و يعةد السبب الى نقص الكوادر الصحية و الأطباء و التي لا تكفي لاستيعاب الأعداد الكبيرة للمتوافدين على مختلف المصالح و الأقسام إضافة إلى قلة التجهيزات من أسباب حدوث معظم حالات الاعتداء التي يتورط فيها العديد من المرافقين للمرضى أو إظهارهم لسلوك سلبي تجاه العاملين بسبب قلة وعيهم و عدم قبولهم الانتظار ما يزيد من توترهم و قلقهم يجعلهم يقترفونها بحجة التأخر في تقديم الخدمة الصحية و خاصة ان كانت حالة مريضهم خطيرة مشيرا إلى أن عدد حالات الاعتداءات المسجلة من المرضى تبقى معزولة و لذلك فلابد من معالجة أسباب هذه الظاهرة.

شهدت استعجالات المستشفى المذكور على اثر نشوب شجار بين عائلتين تحول الى معركة جماعية تم خلاله توقيف 8 أشخاص لتورطهم في قضية اهانة هيئة عمومية و جنحة العصيان و المشاجرة و مخالفة الاخلال بالنظام العام و هي القضية التي أثارت الرأي العام منذ حوالي سنتين بعد نشر شريط الفيديو الذي أظهر صور تعلقت بتبادل العنف و الضرب و الجرح بين مجموعة من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي . و لم تستثني هذه القضايا أعوان الأمن حيث أصبح البعض منهم يواجهون الظاهرة كما حدث بمستشفى غليزان أواخر شهر جانفي من السنة الجارية بعدما تعرض أحد أعوان الأمن بالمؤسسة لاعتداء من طرف مجموعة أشخاص بسبب عدم السماح لحوالي 4 أشخاص من الدخول لزيارة مريض في غير أوقات الزيارة متسببين له في اصابات على مستوى الوجه الأمر استدعى تدخل قوات الشرطة و توقيف الأشخاص المعتدين عليه

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.