وفاة أربعة “حراقة” وإنقاذ خمسة إثر انقلاب قاربهم بساحل بومرداس

تعيش ولاية بومرداس، ومنذ ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء على وقع فاجعة أليمة ألمت بعدد من العائلات نتيجة هلاك أبنائهم بعد انقلاب قاربهم على بعد 13 كلم من شاطئ أولاد بونوة التابع لبلدية رأس جنات شرق الولاية، حيث خلف الحادث لغاية مساء الأربعاء أربعة موتى تم انتشال جثثهم وكذا إنقاذ خمسة آخرين.

قد يعود سبب الحادث أن القارب حمل أكثر من طاقته، حيث يفترض أن لا يزيد عن 10 أشخاص، فيما ركب على متنه 19 وتم حشرهم داخله لينقلب بهم على بعد 13 كلم من الشاطئ.

وبمجرد انتشار الخبر سارع صيادو المنطقة للبحث عن الضحايا وإجلائهم، وتم مساء الأربعاء إجلاء أربع جثث وإنقاذ خمسة آخرين تم تحويلهم إلى مستشفى دلس وينحدرون من يسر، برج منايل ثنية والعاصمة.

يذكر أن ظاهرة الحرقة كانت قد عرفت تراجعا كبيرا منذ بداية الحراك وعادت للواجهة منذ فترة بسيطة أين أبحر قبل عيد الأضحي عدة قوارب أكدوا وصولهم الضفة الأخرى ثم أبحر مطلع الأسبوع نحو 10 قوارب من كاب جنات بدورهم أكدوا وصولهم السواحل الإسبانية ليشهد شاطئ أولاد بونوة هذه الفاجعة.

يذكر أن العشرات من أبناء بومرداس و العاصمة لا يزالون في عداد المفقودين بعدما أبحروا سرا من شاطئ دلس خلال أكتوبر 2017 ولم يظهر لم أثر منذ ذلك الوقت وتم البحث عنهم في كل مكان وكل المحاولات باءت بالفشل.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.