الانتخابات الرئاسية هي “بوابة الخروج من الأزمة”

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الإثنين بالجزائر العاصمة، أن الانتخابات الرئاسية التي تستعد الجزائر لتنظيمها تمثل “بوابة النهوض من هذه الكبوة والخروج من الأزمة”.

وفي مداخلة له خلال مجلس الوزراء، أوضح نائب وزير الدفاع الوطني أحمد قايد صالح أن الجزائر “استطاعت بفضل أبنائها البررة وفي طليعتهم الجيش الوطني الشعبي ، سليل جيش التحرير الوطني أن تجتاز هذه المرحلة و أن تتأهب بعد مدة قصيرة لخوض الانتخابات الرئاسية التي تمثل بوابة النهوض من هذه الكبوة والخروج من هذه الأزمة”. وأكد أن المحطة الأخيرة من عمر هذا المسار “الحساس” والمتمثلة في الانتخابات الرئاسية، هي “ثمرة لرؤية متبصرة” استطاع الجيش الوطني الشعبي أن يستبق أحداثها بكل “بصيرة وحنكة”.

وفي سياق ذي صلة، أوضح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن الوقائع قد أثبتت اليوم، أن “النظرة الصائبة والتقييم الموضوعي والعقلاني” لخلفيات الأزمة التي عاشتها الجزائر، كانت بمثابة “العقل الراجح الذي اتزنت بفضله الأمور واتضح من خلاله المسار الدستوري الواجب اتباعه، على الرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها بلادنا”.

وأكد أن هذه الظروف التي اعتقدت بعض الأطراف أنه “بإمكانها توجيه الأحداث وفق نظرتها بعيدا عن رأي الأغلبية الغالبة للشعب الجزائري وتوافقا مع مصالحها الذاتية والضيقة ولو كان ذلك على حساب الجزائر ومصلحتها العليا، فخاب أملها وواصلت الجزائر طريقها في ظل المرافقة الدائمة للجيش الوطني الشعبي لهذا المسار الحساس”.

وفي الأخير، دعا قايد صالح إلى حفظ الجزائر وإلهام أبنائها “المخلصين سواء السبيل وسداد الرأي للعبور ببلادنا إلى ما هو أحسن على جميع الأصعدة”.

و.أ.ج

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.