تلمسان :آثار المدن العتيقة عرضة للاندثار

دعت عدة جمعيات بمدينة ندرومة والتي تنشط في المجالات الاجتماعية والثقافية بالمنطقة، إلى ضرورة الحفاظ على المعالم والشواهد الأثرية التي تزخر بها مدينة ندرومة والتي تعود إلى عهود غابرة من الزمن، من خلال إعداد مخطط دائم للحفاظ عليها خاصة وأنها مصنفة عالمية، متسائلين عن مصير مشروع المخطّط الدائم لحفظ المدينة العتيقة والذي تم عرضه في دورة المجلس الشعبي الولائي لسنة 2013، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من المعالم التي أضحت في الآونة الأخيرة مهدّدة بالاندثار.
إذ تم إحصاء 30 بالمائة من السكنات العتيقة القديمة المغلقة، إضافة إلى منازل حوّلت للورثة، في حين تبقى الأخرى بحاجة إلى عناية واهتمام من الجهات الوصية، بعد أن عرفت عملية ترميم واسعة خلال تظاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية في 2011.

في نفس السياق، تشهد المدينة القديمة بقلب تلمسان آثار الهدم وسقوط أجزاء كبيرة من بناياتها خاصة بجهة باب سيدي بومدين، حيث لم تتم تهيئتها وظلت منسية وتلاشت قيمتها العمرانية الممتدة من بناية دار الحديث إلى غاية باب زير، مرورا بدروب أخرى ملتصقة بسيدي الجبار والمدرس، وهذا بالرغم من إدراج هذه المنطقة سنة 2008 ضمن برنامج حماية المواقع العمرانية العتيقة من طرف وزارة الثقافة وتخصيص غلاف مالي معتبر لها، غير أنّها لم تعرف أي عملية ترميم أو تصنيف رغم توفر جميع الشروط المادية والمعنوية للنهوض بها وجعلها موقع سياحي بامتياز.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.