الأساتذة بدون كهرباء منذ 4 أشهر

الإقامة الجامعية "الزيتون" بسعيدة تعيش غليانا !!

لا تزال معاناة أساتذة جامعة سعيدة، المقيمون بإقامة الزيتون، متواصلة، جراء غياب التيار الكهربائي لأزيد من 4 أشهر، بسبب عدم تسديد الجهة المسؤولة للديون. المعنيون أكدوا في بيان لهم راسلوا به مرارا والي الولاية، من أجل استقبالهم والاستماع لانشغالاتهم، لكن تفاجأوا لعدم استقبالهم وتحويلهم ككل مرة، إلى الأمين العام للولاية، دون حلّ المشكل، الأمر الذي يطرح الكثير من التساؤلات.

المشتكون ذكروا أنّه إلى جانب ضيق الغرف وغياب التهوية، فإنّها لا تحتوي كذلك على الضروريات، مؤكدين أنهم يقطنون هذه الإقامة بترخيص ممضي من إدارة الجامعة، التي حولتهم بدورها، بعد اتصالهم بها، إلى مديرية الخدمات الجامعية، بحجة أن هذه الإقامة ليست تابعة لها.

الأساتذة ورغم هذه الظروف القاسية التي يعيشونها في هذه الإقامة رفقة أبنائهم، أكّدوا أنّهم قاموا بكلّ واجباتهم البيداغوجية، تحت “رحمة” الظلام، من خلال تصحيح أوراق الامتحانات ومراقبة المداولات، احتراما للواجب المهني وللطالب، في الوقت الذي لا يزال فيه التيار الكهربائي مقطوعا لحد الآن، لذلك يناشد الأساتذة والي الولاية والوصاية عموما التدخل لحل المشكل.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.