الحراك الطلابي مستمر و مؤيد لمطالب الشعب

لجنة كريم يونس أكثر المطالب رفضا

علي العياشي

خرج اليوم الثلاثاء، عبر مختلف ولايات الوطن مئات الطلبة في المسيرة الأسبوعية السادسة والعشرين على التوالي منذ بداية الحراك الشعبي في 22 فيفري المنصرم، لمواصلة دعمهم للحراك والمطالبة برحيل كل بقايا رموز النظام السابق.

وتأتي مظاهرات اليوم تزامنا مع الذكرى المزدوجة لليوم الوطني للمجاهد ومؤتمر الصومام، حيث إفتتح اليوم الطلبة مسيرتهم بالنشيد الوطني، ناهيك عن انضمام عدد من المواطنين لمشاركتهم في مسيرة دعما و نصرة لمطالب الحراك الشعبي .

أكد جموع الطلبة المتظاهرين الذين سارو في العاصمة على عدم تمثيلية الحراك الطلابي من أي تنظيم او جهة مؤسساتية معتبرين أن مطالب الطالب و الشعب واضحة ، قاصدين نص المواد 6 و 7 من الدستور ، بالاضافة الى رفضهم التام الى لجنة الحوار و الوساطة التي يشرف عليها كريم يونس بصفته ممثلا و منسقا للحراك و جسر بين السلطة و الشعب و المؤسسات الحزبية ، خاصة بعدما حملت عاته اللجنة عدة تساؤلات أفضت الى ضرورة حلها حماية لاستحقاقات الحراك الشعبي .

بالرغم من إنقضاء الموسم الجامعي، والإرتفاع الشديد لحرراة ﺍﻟﻄﻘﺲ، لم تمنع مئات الطلبة ﻣﻦ التجمع وﺍﻟﺘﻮﺍﻓﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻤﻌﺘﺎﺩة، حيث جاءوا منذ العاشرة صباحا من مختلف كليات العاصمة إلى ساحة الشهداء، قبل أن ينطلقوا في المسيرة بإتجاه البريد المركزي.

وسار الطلبة اليوم من البريد المركزي، رافعين الرايات الوطنية، وغيرها من الشعارات والهتافات المتكررة، وإطلاق العنان لحناجرهم ﺍﻟﺘﻲ رفضت ﻣﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍلنظام، وهيئة الحوار، مع الإسراع في حل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، كما أكدت الشعارات على سلمية المسيرات ووحدة الشعب في مطالبه.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.