مقتل لاجئ إفريقي طعنا علي يد قاصر بباتنة

الحادثة ليست الاولى.. في ظل صمت السطات و المجتمع المدني

علي العياشي

لقي لاجئ إفريقي لم تحدد جنسيه اليوم السبت، يبلغ 16سنة مصرعه بمدينة بريكة بباتنة، على يد طفل آخر في نفس العمر تقريبا.

وقد فتحت مصالح الأمن تحقيقا حول الحادثة، أوقفت خلاله المتهم المنحدر من مدينة بريكة.

واستعانت مضالح الأمن بلاجئين آخرين لتحديد هوية وجنسية القتيل، فيما وضعت جثة الضحية في مصلحة حفظ الجثث، بمستشفى محمد بوضياف بنفس الولاية .

للإشارة، أرجعت مصادر محلية سبب الحادثة إلى مناوشات بين الطرفين، تطورت إلى شجار ثم جريمة قتل. الا أنها ليست الحادثة الاولى بوقوع جرائم قتل بين مهاجرين الافارقة (معشهم من المالي و النيجر أو التشاد)خاصة الذين يلقون حتفهم في ورشات العمل دون تصريح بهم رغم تأكيد منظمة الهلال الاحمر في كل مرة بعدم وجود اي ضحايا أو وفيات من جهة الافارقة الغير الشرعيين .

عرفت البليدة سنة 2017 حادثة هي الاخرى حالة اغتصاب فتاة افريقية (حسب معلومات المسار / صاحبة 14 ربيعا )ثم قتلت على ايدي مهاجريين نيجريين، و وجدت الفتاة ملقات بأطراف وادي بني عزة ، الا ان النتائج لم تنشر بعدها بخصوص حالة الوفاة .

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.