الجيش : لا شروط مسبقة للحوار ودعوات إطلاق سراح الموقوفين أفكار خبيثة

عادت مجلّة الجيش في عددها لهذا الشهر إلى يستدعي ضرورة رفع مستوى النقاش وتحاشي الخوض في المسائل الثانوية والابتعاد عن طرح شروط مسبقة للحوار واملاءات غير قانونية، مؤكّدة أنّ الغاية من الحوار الوطني المرتقب هو البحث عن السبل الكفيلة بتنظيم الإنتخابات الرئاسية في اقرب الآجال.

وأكّدت المجلّة أنّ الشروط المسبقة والإملاءات غير القانونية تتعارض مع المصلحة العليا للوطن التي تقتضي وضع حد لمنطق العصابة التي ظلت تروّج لأفكار خبيثة تبنّتها جهات تسير في فلكها.

وقالت المجلة إن تلك الأفكار الخبيثة تستهدف استقلالية العدالة ومحاولة التأثير في قراراتها، وتتعلق اساسا بالدعوة الى اطلاق سراح الموقوفين الذين تعدوا على رموز ومؤسسات الدولة وأهانوا الراية الوطنية، وأضافت المجلة أن ذلك محاولة مفضوحة لمنح فرصة للعصابة وأذنابها من أجل التملص من العقاب والعودة الى زرع البلبلة والتأثير في مسار الاحداث.

وهو ما فسرته مجلة الجيش بمطالبة البعض بإعادة النظر في الاجراءات الأمنية المتخذة بمداخل العاصمة والمدن الكبرى، مع ان الجميع يدرك أن تلك الاجراءات الامنية تم وضعها منذ البداية في اطار التدابير الرامية لمرافقة الشعب وحماية المواطن وسلامته.

وتناول عدد مجلة الجيش في افتتاحيته، لشهر أوت التطورات الاخيرة على الساحة الوطنية، وضرورة الذهاب الى انتخابات رئاسية للخروج من الأزمة، مستدلة في هذا السياق بخطاب قائد الأركان نائب وزير الدفاع الوطني الفريق احمد قايد صالح، بأنه في ظل الظروف التي تمر بها البلاد “تستوجب بالضرورة تجميع جهود كل الخيّرين من ابناء هذا الوطن واستنهاض هممهم في سبيل التحضير الفاعل والجاد لاجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة في اقرب الآجال من خلال تبنّي اسلوب الحوار الوطني الجاد والبنّاء.

 

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.