وزارة الداخلية المغربية في قفص الإتهام بسبب احتراق الطفلة “هبة”

وصلت قضية الطفلة هبة التي توفيت قبل يومين بسيدي علال البحراوي بدولة المغرب بعدما شب حريق بمنزلهم للبرلمان بحيث ساءلت المجموعة النيابية لفريق التقدم و الإشتراكية وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت عن سبب تأخر رجال الوقاية المدنية بالرغم من الإتصالات الهاتفية التي تلقوها من قبل ساكنة المنطقة من أجل إنقاد الطفلة ووالدتها وإخماد النيران .

و وجه البرلماني الإشتراكي الحبيب الحسيني سؤالا مكتوبا لوزير الداخلية يساءل الأخير عن مستوى الإمكانيات التي يتوفر عليها مركز الوقاية المدنية بسيدي علال البحراوي وهو ما يجب تداركه .

ودعا البرلماني عن حزب “الكتاب” لفتح تحقيق معمق حول الظروف و الملابسات التي تسببت في هذا الحادث ورافقته .

وأشار السؤال إلى عدم تأثير تدخل رجال الوقاية المدنية في إخماد نيران الحريق التي إلتهمت الطفلة هبة .

وكانت صورة الطفلة “هبة” مفحمة في نافذة المنزل قد هزت الرأي العام الوطني و الدولي بداية من صباح يوم أمس الإثنين و تم تداول الصورة على نطاق واسع بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي .

وأقيمت جنازة الطفلة بمقبرة دوار أيت قصور بجماعة عين جوهرة بتيفلت بحضور مكونات عائلتها الصغيرة و الكبيرة .

** المصدر : موقع بلبرس

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.