الفريق قايد صالح يتهمّ “العصابة” بالترويج لـ “فكرة” اطلاق سراح مساجين الحراك

رد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح،على دعاة الحوار مقابل إطلاق المساجين، بأنه يتمنى أنّ يتكلل الحوار بالنجاح، بعيدا عن أسلوب الشروط المسبقة، التي تصل إلى حد الإملاءات.

وأوضح، الفريق في كلمة له خلال حفل تكريم متفوقي أشبال الأمة، رد الفريق قايد صالح، أن مطلب إطلاق سراح الموقوفين في مسيرات الحراك، التي طُرح كشرط للشروع في الحوار، كأسلوب للتهدئة والطمأنة، هو أفكار مسمومة أطلقتها العصابة وتبنتها بعض الأوساط تطالب بإطلاق سراح متهمين بالإساءة لرموز الدولة.

وشدد رئيس أركان الجيش على أنّ العدالة وحدها من تقرر، طبقا للقانون، بشأن الموقوفين بتهمة إهانة الراية الوطنية، ولا يحق لأي أحد كان، أن يتدخل في عمل العدالة وصلاحياتها ويحاول التأثير على قراراتها.

وجدّد قايد صالح، دعم الجيش الوطني الشعبي، لعمل العدالة وتشجيعها ودعوتها لمواصلة مسعاها في إطار مكافحة الفساد بنفس العزيمة والإصرار بعيدا عن كل التأثيرات والضغوط.

واتهم قائد أركان الجيش، العصابة بمحاولة التملص من العقاب والعودة من خلال زرع البلبلة والتأثير في مسار الأحداث.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.