RIM’K : سأغنّي للخضر اليوم في تيمقاد وهذا رأيي في حراك الجزائر

باتنة / كنزة خاطو

أثنى نجم الراب الفرنسي ريمكا RIM’K على الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر منذ 22 فيفري 2019، قائلا إنّ “سلمية وحضارية الحراك الشعبي بعثت في نفوسنا آمالا كبيرة، خاصّة وأنّ الشعب الجزائري برهن عن وحدته عبر الصور الحضارية التي أعطاها للعالم في مسيراته السلمية”.

ودعا الفنان في ندوة صحفية نشطّها مساء اليوم رفقة الفنان AP بفندق الشيليا في ولاية باتنة، إلى إعطاء الفرصة للشباب الجزائري باعتباره مستقبل البلاد: “مستقبل الجزائر في شبابها، لابدّ من وضع الثقة في الشباب وتسليم المشعل لهم، نتأسّف كثيرا لتهميش الاطارات الشبابية وعدم تقلّدها لمناصب في الحكومة، نرى أنّ التغيير الحقيقي يبدأ من هنا”.

وكشف المتحدّث عن الريبرتوار الذي سيقدّمه سهرة اليوم الأحد على خشبة مسرح تيمقاد، مشيرا إلى أنّه وضع برنامجا غنائياً يتناغم مع تتويج الخضر بالكأس الأفريقية.

وعن جديد أعماله ومشاريعه الفنيّة، قال ريمكا إنّه بصدد تحضير ألبوم فردي يطلقه قبل نهاية العام الجاري، ويحضّر أيضا عملا إنسانيا ضخما لسنة 2020 بالتعاون مع كبرى الجمعيات الخيرية في افريقيا والشرق الأوسط كاليمن والسودان.

أمّا عن فرقة “113” أكّد الفنان أنّ أعضاءها لازالوا يلتقون بحكم القيم التي يتقاسمونها: “على الرّغم من انفصال أعضاء الفرقة إلّا أنّنا إخوة ترعرعنا في نفس الأحياء الفرنسية، الفرقة ستبقى مدى الحياة رغم قلّة الأعمال التي تجمعها”.

وفي سؤال عن سرّ نجاح المغتربين في مجال الراب الفرنسي قال ريمكا: ” الراب لا يستلهم عامّة الفرنسيين، بل شباب الأحياء الذين غالباً ما يتوجّهون إلى هذا النوع الغنائي أو الرياضات القتالية وكرة القدم، نظرا للأوضاع التي نعيشها الأحياء الشعبية الفرنسية”.

وفي سؤال عن النجم الصاعد سولكينغ قال المتحدّث إنّه قابله لأوّل مرة خلال عمل خيري بفرنسا لفائدة جمعية خيرية لذوي الإحتياجات الخاصة، وتطرّقا إلى امكانية العمل معا مستقبلا، في أغنية عن الأوضاع في الجزائر كموضوع الهجرة مثلا”.

وأكّد المتحدّث أنّ الراب الجزائري يتمتّع عكس الراب التونسي أو المغربي  بالأصالة: ” للراب الجزائري لمسته الخاصة وهذا ما يعجبني، زرت العديد من البلدان،  لاحظت أنّ الراب الجزائري مختلف تماما، أغنية الراب مثلا في الدول الشقيقة تشبه الراب الفرنسي وهنا تكمن نقطة الإختلاف بين ما يؤدّيه الفنان الجزائري والفنان في الدّول الأخرى”.

وعن الحملة الإعلامية الشرسة التي طالت المناصرين الجزائريين المقيمين بفرنسا، ردّ ريمكا: ” حاولنا كفنانين توعية الجزائريين، بإعطاء صورة جميلة عن احتفالهم بفوز المنتخب الجزائري باللقب القاري، خاصّة وأنّ الإعلام الفرنسي تحامل عليهم في الأحداث التي جرت خلال الإحتفالات”.

 

 

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.