العروض المسرحية و”البالي” جديد ليالي تيمقاد الـ 41

من أجل إعادة المهرجان إلى خطّه الأصيل..

العروض المسرحية و”البالي” جديد ليالي تيمقاد الـ 41

باتنة/ كنزة خاطو

كشف يوسف بوخنتاش محافظ المهرجان الثقافي الدولي تيمقاد، عن برمجة عدد من التكريمات على هامش هذا الحدث الثقافي في دورته الـ 41، إذ سيتم تكريم الفنان الراحل محمد الأوراسي أحد أعمدة الأغنية الشاوية الأصيلة، وتكريم خاص للمغنّي الرّاحل الشهير “كاتشو”، حيث يلتقي الجمهور الباتني بنجله، الأخير سيؤدّي حزمة من أغاني أبيه على خشبة تيمقاد.

وأفاد يوسف بوخنتاش في ندوة صحفية نشّطها مساء اليوم الجمعة بفندق “الشيليا” في ولاية باتنة، أنّ محافظة المهرجان برمجت تكريمين آخرين يحظى بهما كلّ من المسرحي “خالد بوعلي” والفنان القدير حكيم الكاهنة.

ورفع بوخنتاش السّتار عن جديد هذا الحدث الفني الذي ينتظره الباتنيون كلّ عام، إذ سيتميّز على غير العادة بعروض مسرحية وأخرى فلكلورية، من أجل إعادته إلى خطّه الأصيل الذي لا طالما طَبعته مثل هذه العروض، داعيا المسرح الوطني الجزائري والمسارح الجهوية بكافة أرجاء الوطن إلى المشاركة في الدورات المقبلة لهذا الحدث الثقافي الهام.

من جهة أخرى، أعلم محافظ المهرجان أنّ التظاهرة قُدّمت إلى يوم الأحد 28 جويلية، إثر إعلان الجزائر الحداد الوطني إثر وفاة الرئيس التونسي باجي قايد السبسي، مطمئناً أنّ فعاليات المهرجان ستُجرى وفق البرنامج المسطّر، مع تغيير تاريخ العروض المبرمجة لليوم الأوّل من التظاهرة إلى يوم الفاتح من شهر أوت المقبل.

وأفاد المتحدّث أنّ ولاية باتنة خصّصت حافلات لنقل الباتنيين إلى مسرح تيمقاد الأثري من أجل حضور السهرات الفنية طيلة أيام التظاهرة الثقافية، مشيرا إلى أنّ محافظة المهرجان حدّدت سعر التذكرة بمبلغ رمزي قدره 400 دينار، مع امكانية اقتناء تذكرة واحدة صالحة لعائلة واحدة.

وفي سؤال عن تزامن المهرجان الثقافي مع الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر، قال بوخنتاش إنّه “من المستحيل أن يكون الحراك ضدّ الثقافة”، موضّحا أنّ الحراك السلمي هو ثقافة ولا يمكن أن يكون ضدّ الفنّ وكلّ ما هو راقي.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.