الجزائر بطلة إفريقيا للمرة الثانية على حساب السنغال

التتويج كان بأرض الكنانة في غياب الرئيس السيسي

علي العياشي

ظفر المنتخب الوطني الجزائري بكأس أمم إفريقيا 2019، بعد فوزه في المباراة النهائية على السنغال (1-0)، اليوم الجمعة، في استاد القاهرة.

وسجل بغداد بونجاح هدف اللقاء الوحيد، في الدقيقة الثانية، لتحرز الجزائر لقبها الثاني في تاريخ البطولة، بعدما توجت بالأول عام 1990 على أرضها.

وهذا بينما فشل المنتخب السنغالي في التتويج بأول لقب، علمًا بأنه وصل للنهائي أيضا عام 2002، عندما خسر بركلات الترجيح أمام الكاميرون.

ولم يمهل محاربو الصحراء أسود التيرانجا كثيرًا، حيث افتتحوا التسجيل في الدقيقة الثانية عن طريق بونجاح، الذي استلم تمريرة من بن ناصر، فانطلق نحو العمق ليسدد بيمناه كرة اصطدمت بقدم ساني، لاعب السنغال، قبل أن تسقط في الشباك من فوق الحارس.
وحاولت السنغال الرد بقوة على هدف الجزائر، لكنها اصطدمت بدفاع منظم.

نفذ هنري سايفيت ركلة حرة على رأس شيخو كوياتي، الذي ذهبت محاولته بعيدا عن المرمى، في الدقيقة 14.

قطع محرز كرة ماكرة من ماني، قبل أن تصل إلى يوسف سابالي، في الدقيقة 18.

وظهر الحارس الجزائري رايس مبولحي للمرة الأولى، في الدقيقة 27، عندما تصدى لركلة حرة مباشرة سددها سايفيت.

وتوترت الأجواء داخل الملعب بعد بطاقة صفراء نالها الجزائري، رامي بن سبعيني، ومشاحنة داخل منطقة الجزاء بين ماني وسفيان فيغولي.

ومرت تسديدة بعيدة المدى من مهاجم السنغال، مباي نيانج، فوق عارضة المرمى بالدقيقة 39.

رفض الحكم احتساب ركلة جزاء للسنغال، في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، بعد سقوط سار داخل المنطقة.

توقف اللعب قليلا بعد تعرض جمال بلعمري لجرح في وجهه، إثر كرة مشتركة مع ماني.

أبعد الدفاع الجزائري كرة مرفوعة أمام المرمى، ليسددها سار “على الطائر” فوق العارضة بالدقيقة 83.

سدد دياتا لاعب السنغال ركلة حرة بغرابة فوق المرمى، وسط دهشة زملائه بالدقيقة 89، بينما حافظ محاربو الصحراء على تقدمهم حتى النهاية، ليتوجوا باللقب القاري.

مقالات دات صلة

أترك تعليقا

Your email address will not be published.